صرح فريق تولوز معاقبة لاعبه المغربى زكريا بوخلال بالتدرب منفردا بعيدا عَنْ المجموعة حتـى إشعار آخر.

وأشار النادي الي ان عقوبة بوخلال تأتي بسـبب الاتهامات التى نشرها راديو مونت كارلو بالتحدث بطريقة سيئة الي سيدة مـن قوات الشرطة الفرنسية اثناء نهائى كاس فرنسا.

وكان تولوز قد توج بكأس فرنسا بعد الفـوز على نانت بـخمسة اهداف مقابل هـدف وسجل بوخلال أحد اهداف فريقه.

وفقا لمونت كارلو فإن سيدة الشرطة طلبت مـن اللاعب التحلي بالهدوء اثناء الاحتفالات الي أنه رد عليها قائلا: “مـن المكان الذى أتيت منه، السيدات لا يتحدثن الي الرجال بهذه الطريقة”.

وشدد فريق تولوز على ان اللاعب سيخضع الي تحقيق داخلي قبل اتخاذ قرار نهائى بشأنه.

وكان بوخلال قد رفض المشاركة مع تولوز فى مواجهه نانت الامس بسـبب رفضه لارتداء قميص يدعـم المثليين.

وأشار تولوز فى بيانه الي ان النادي يحترم اختيارات اللاعبـين ولكنه قرر استبعادهم مـن المباراه.

وأشار تولوز فى بيانه الي ان النادي يحترم اختيارات اللاعبـين ولكنه قرر استبعادهم مـن المباراه.

وكتب بو اثناء عبر حسابه على تويتر: “لقد اتخذت القرار بعدم المشاركة فى مباراة اليـوم، أولا وقبل كل شيء أرغب فى التأكيد على أنني أحمل أقصى قدر مـن الاحترام لكل فرد بغض النظر عَنْ تفضيلاتهم الشخصية أو الجنس أو الدين أو الخلفية وهذا مبدأ لا يمكن التعبير عنه بما فيه الكفاية”.

“الاحترام هو قيمة احتفظ بها تجاه الآخرين وتجاه معتقداتي الشخصية وبالتالي لا اعتقد أنني الشخص المناسب للمشاركة فى هذه الحملة وأتمنى بصدق ان يتم احترام قراري كَمَا نرغب جميعا فى ان نتعامل باحترام”.

بينما بعض التقارير قد وضحت الي ان اللاعبـين الذين رفضوا ارتداء قميص دعـم المثلية هم المغربى زكريا بو اثناء والفرنسي موسى ديارا والبوسني سعيد هاموليتش، بالإضافة الي الجزائري فارس شايبي ولوجان كوستا مـن كاب فيردي.

وكان مصطفى محمد لاعـب نانت قد رفض أيضا المشاركة فى المباراه لنفس السبب قبل ان يعلن فريق تولوز معاقبته ماديا